فن

في ذكرى وفاة محمد عوض تعرف علي اهم محطات حياته

تحل ذكرى وفاة الفنان الراحل محمد عوض، في يوم 27 من فبراير، عن عمر يناهز 65 عام، بعد صراع طويل مع المرض.

محمد عوض من نجوم الكوميديا والتي اشتهر بتقديمها من بدايته الفنية، حيث أن قبل التمثيل حصل محمد عوض علي ليسانس آداب قسم فلسفة من جامعة عين شمس في عام 1957، ثم درس مسرح وتخرج من دبلوم المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1962، وعرف بثلاثيته التي شارك فيها مع الفنان حسن يوسف و الفنان يوسف فخر الدين، وكان أشهر كوميديان خلال فترة الستينات والسبعينات والثمانينات.

فأثناء دراسته في كلية الفلسفة التحق بالفرقة المسرحية الخاصة بالجامعة، وهذا ما جعله نجم كبير من بدايته حيث أنه حصل علي الكثير من التكريمات والميداليات الذهبية أثناء فترة الجامعة مقابل أدواره التي كان يقدمها مع مسرح الكلية، وهذا ما جعله يفكر في دراسة الفنون المسرحية لكي لا يكون مجرد ممثل هاوي ولكن أيضا حاصل على درجة علمية من الأسس الفنية، وبعد تخرجه من المعهد كان مغرماً بمدرسة نجيب الريحاني الكوميدية وجرى على نهجه في أعماله من بعد ذلك.

وأدى عوض بعض الأدوار الثانوية على مسرح الريحاني في بداية الأمر في مصر وخارجها ومن ثم حصل علي فرصته الحقيقية بعد إصابة الفنان “عادل خيري” بحالة مرضية شديدة، ولم يستطع القدوم للعرض ومن هنا رشحت النجمة ماري منيب محمد عوض ليقوم بدور بطل الفرقة “عادل خيري” وظل يقوم البطل مراراً وتكرارًا ومن هنا دخل علي قدمه “فرقة الريحاني” الأضواء والنجومية ، وكان هذا هو المسرح الثاني الذي وقف عليه بعد مسرح جامعة عين شمس،

ومن ثم التحق محمد عوض بفرقة “ساعة لقلبك” مع النجم الراحل “فؤاد المهندس”، وظل يعمل مع هذه الفرقة إلى أن افتتح مسرح التليفزيون التي إنضم إليها كل نجوم الفرقة.

وجمع بين محمد عوض وفؤاد المهندس صداقة قوية لمدة ٢٠ عام، حيث أنهم قاموا بإنشاء فرقة جديدة بإسم “فرقة الكوميديا المصرية”، وتم عرضه علي “مسرح الزمالك”، وكانت الشراكة تشمل موسم لفؤاد المهندس، وموسم آخر لمحمد عوض.

وفي أحد اللقاءات الصحفية التي أجريت مع نجل الراحل محمد عوض، وهو المخرج عادل عوض الذي تحدث عن أسرار في حياة والده لم يكن يعلم عنها جمهوره، فقال أن والده كان يأخذ ٧ جنيهات عندما عين في فرقة نجيب الريحاني، وكان هذا المبلغ بجانب وظيفته في الفلسفة ما يساعده علي الانفاق علي شقيقاته ، وقامت الفنانة ماري منيب بتبنيه فنيا، حيث كانت تعطيه جزء من دولابها ليبدل ملابسه أثناء العمل حيث كان المخرج لا يعطيه غرفة ليستريح فيها، لأنه كان يقوم بأدوار صغيرة في هذا الوقت.

وذكر أيضا أن المثل الأعلى لمحمد عوض هو الفنان نجيب الريحاني لدرجة كان يذهب والده بجانب العربة التي كان يستقلها الريحاني ويظل يمشي بجوارها إلى أن يصل إلى منزله.

وقال عادل عوض أن بداية نجومية والده كانت مسرحية “جولفدان هانم” التي عرضها عليه النجم الراحل عبدالمنعم مدبولي، وحصدت نجاحاً باهراً، ولأول مرة في تاريخ المسرح التلفزيوني، ظلت تعرض لمدة ثلاثة أيام، حتى تم تصويرها في اليوم الرابع، وظلت تعرض لمدة شهر كامل.

ومن اهم الأنتقالات في حياة والدي هي مسرحية “نمرة ٢ يكسب”، وبرع فيها حيث انه أدى أربعة شخصيات مختلفة، وذاع نجاحها بشكل كبير، وأصبحت أيقونة في المسرح المصري في حقبة الستينات من حيث الدخل والإيرادات، وبرع أبي في أداء عدد كبير من المسرحيات بعدها، ومنها مسرحية “العبيط” التي حققت عدد كبير من المشاهدين لم يحدث من قبل.

وأضاف عادل عوض أن بديع خيري له دور كبير في حياة والده الفنية حيث أنه من تبناه فنيًا، وأعطاه دور بطل الفرقة “عادل خيري” الذي أصيب بوعكة صحية نتج من ورائها نجم كبير يدعي محمد عوض.

وفي الثمانينات ضاقت الأضواء علي الراحل محمد عوض بسبب ظهور فئة جديدة من الكوميديا برئاسة سعيد صالح وعادل إمام، وفي هذا الوقت خسر خسارة مالية كبيرة أدت لسقوط فرقته التي أسسها مع فؤاد المهندس، وأصيب بوعكة صحية شديدة أدت لوفاته بعد ٧ اعوام من الصراع مع المرض، ورحل عن عالمنا يوم الـ27 من فبراير عام 1997.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى