صحة وجمال

أخصائية نفسية توضح تأثير ضرب الأطفال على صحتهم النفسية

كتبت: نسرين أشرف البلاسي 

 

تعتمد العديد من الأسر على أسلوب الضرب في  تربيتهم، فهم يقومون بضرب أطفالهم، ويعتقدون أنهم بذلك ينصحوهم ويعلمونهم الفرق بين الصواب والخطاء.

 

لذا تؤكد سهام حسن الأخصائية النفسية، أنه أثبتت الدراسات التربوية أن الأطفال لا يعرفون ولا يفهمون لماذا يضربهم أهلهم؟، حيث أنهم لم يكتمل لديهم النمو اللازم ليدركوا أن الضرب سببه العقاب بسبب السلوك الخاطئ الذى قام به.

 

وتتابع، أن الضرب يعزز سلوك العنف عند الطفل، وقد يفكر إذا كان من حق أمه أن تضربه فلما لا يقوم بذلك هو أيضًا.

 

كما أنه من الممكن أن يكون طفلك قد اعتاد على ضربك له فى كل مرة يتصرف بشكل سيئ فلم يعد يهاب الضرب بل يزداد تمرداً.

 

وقد يصل إلى مرحلة تحدى ويطلب منك أن تضربينه وبطلبه منك أن تضربيه كأنما يقول لك:”لا يهمنى الأمر ألم مؤقت ومن بعده أفعل ما أريد” فحذار من إهانته معنوياً بالكلمات أو جسديا بالضرب.

 

وتضيف الأخصائية النفسية، أن الضرب بدل أن يخفى سلوكا سيئا بالعكس يدعم بجانبه سلوكيات أخرى مختلفة، كالتمرد والعنف والعناد والسلبية وضعف الثقة بالنفس وغيرها.

 

وتقدم بعض السلبيات التى قد يتسبب فيها الضرب والتى تظهر على الطفل:

 

 يولد الضرب العناد.

 يسهم الضرب فى كراهية التعليم.

 يسبب الضرب الفشل.

 الضرب فيه إهانة للطفل.

لا يجوز شرعاً ضرب الوجه. 

يولد الضرب العدائية عند الأطفال.

 يسبب الضرب القلق والاضطرابات النفسية.

 يقتل الضرب روح التفكير والإبداع.

يميت الضرب الشجاعة.

 يولد الضرب الانطواء والخجل.

 يزعزع الضرب ثقة الطفل بنفسه.

 يعلم الضرب الكذب والنفاق.

 يولد الضرب التمرد.

 يسهم الضرب فى هروب الطفل من البيت.

 يسهم الضرب فى الانحراف.

 يسهم الضرب فى التفكك الأسرى.

ضرب الأبناء قد يتحول إلى ضرب الزوجة.

 

وتشير إلى أن الحل السليم لتجنب الضرب عند غضبك :

 

قولى لنفسك من الآن فصاعد سوف أمنع نفسى من ضرب ابنى. فتحويل الفكرة إلى كلام يساعدك فى التوقف عن ممارسة العنف الجسدى.

 

في حين  تفقدين السيطرة على غضبك ارسلى ابنك إلى غرفته، فالابتعاد عن بعضكما يجعلكما تشعران بالهدوء أكثر، وبالتالى تتمكنى من استعادة رشدك والتفكير فى الحل المناسب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى