فن

في ذكرى وفاة فارس السينما المصرية.. محطات في حياة أحمد مظهر

 

كتبت: زينة شريف

تحل علينا اليوم ذكرى وفاة أحمد مظهر، الملقب بفارس السينما المصرية،  دخل الفن عن طريق الصدفة، وترك ارثاً كبيرا حفر في قلوب جمهوره حتى يومنا هذا.

نشأته

ولد أحمد حافظ مظهر في محافظة القاهرة، تحديداً في منطقة العباسية، التحق بالكلية الحربية فور تخرجه من الثانوية العامة، لكنه لم يستمر بها طويلا، حيث خدم فيها لمدة ١٠ سنوات فقط.

وبعد مشاركته في حرب فلسطين قرر تركها من أجل شغفه الكبير بالسينما والمسرح، وكانت أولى خطواته الفنية على خشبة المسرح، من خلال مسرحية “الوطن”، ومنذ ظهوره في أول مشهد، أستطاع  خطف الانظار ليلقب بفارس السينما المصرية.

أعماله:

قدم ما يزيد عن 100 فيلمًا سينمائيًا، من أبرزهم: رد قلبي، دعاء الكروان، آخر من يعلم، طريق الأمل، العتبة الخضراء، رحلة غرامية، حتى نلتقي، حياة وأمل، نفوس حائرة، غرام الأسياد، مع الذكريات، لن اعترف، كلمة شرف، إمبراطورية ميم، جنون الحب، الأخوة الأعداء، الشيماء، أضواء المدينة، الرداء الأبيض، الناصر صلاح الدين، غصن الزيتون، مع الذكريات، و إسلاماه، بورسعيد، الطريق المسدود، اللهب، إسماعيل يس بوليس حربي، لصوص لكن ظرفاء، حتى نلتقي، النظارة السوداء، أكاذيب حواء، دموع صاحبة الجلالة، الأيد الناعمة، النمر الأسود.

زيجاته

تزوج مظهر مرة واحدة من خارج الوسط الفني وانجب ثلاث أطفال، لكنه أنفصل عن زوجته بعد عدة سنوات لتزايد الخلافات بينهم.

وفاته

رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم متأثراً بـ التهاب رئوي حاد، تاركاً لجمهور العديد من الأعمال التي برع في تأديتها وتقديمها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى